صحة وجمال

الاضطراب ثنائي القطب

شارك مع الجميع

جميعنا يعاني من تقلب المزاج أحيانًا. ولكن متى يُصبح الأمر خطيرًا؟ نتناول في هذا المقال مرض اضطراب ثنائي القطب فنذكر الأعراض، والأسباب، والعلاج…

الأعراض

يتميز الاضطراب ثنائي القطب بالتقلبات المزاجية الشديدة. وقد تكون تقلبات شديدة جدًا ترتفع فتصل إلى الهوس وقد تكون تقلبات شديدة تنخفض إلى درجة الاكتئاب.

وغالبًا ما تستمر نوبات الهوس والاكتئاب لعدة أسابيع أو حتى شهور.

الاكتئاب

ومن الأعراض التي يعاني منها المريض خلال فترة الاكتئاب:

 • الشعور بالحزن أو اليأس أو الانفعال معظم الوقت

 • نقص الطاقة

 • صعوبة التركيز وتذكر الأشياء

 • فقدان الاهتمام بالأنشطة اليومية

 • مشاعر الفراغ أو انعدام القيمة

• الشعور بالذنب واليأس

• الشعور بالتشاؤم حيال كل شيء

•عدم الثقة بالنفس

• قلة الشهية

•صعوبة النوم

• الاستيقاظ مبكرا

•الأفكار الانتحارية

الهوس

قد تشمل مرحلة الهوس للاضطراب ثنائي القطب:

• الشعور بالسعادة الشديدة أو الابتهاج أو السعادة الزائدة

• التحدث بسرعة كبيرة

• الشعور بالحيوية

• الشعور بأهمية الذات

• الشعور بالامتلاء بالأفكار الجديدة الرائعة ووجود خطط مهمة

• سهولة تشتت الانتباه

• سهولة الانزعاج أو الانفعال

• الشعور بالطاقة وعدم الحاجة إلى النوم

• عدم الأكل

• القيام بأشياء غالبًا ما يكون لها عواقب وخيمة – مثل إنفاق مبالغ كبيرة من المال على أشياء باهظة الثمن وأحيانًا لا يمكن تحملها

• اتخاذ قرارات أو قول أشياء خارجة عن الطبيعة ويرى الآخرون أنها ضارة أو محفوفة بالمخاطر

أنماط الاكتئاب والهوس

إذا كنت مصابًا بالاضطراب ثنائي القطب، فقد تصاب بنوبات اكتئاب أكثر انتظامًا من نوبات الهوس، أو العكس.

وبين نوبات الاكتئاب والهوس، قد تمر أحيانًا بفترات يكون لديك فيها مزاج “طبيعي”.

الأنماط ليست هي نفسها دائمًا وقد يواجه بعض الأشخاص:

  •  التقلب المزاجي السريع – حيث يتأرجح الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب بشكل متكرر من مرحلة عالية إلى مرحلة منخفضة بسرعة دون أن يكون هناك مزاج “طبيعي” بينهما.
  •  الحالة المختلطة – حيث يعاني الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب من أعراض الاكتئاب والهوس معًا؛ على سبيل المثال: فرط النشاط مع مزاج مكتئب

إذا استمرت تقلبات مزاجك لفترة طويلة ولكنها ليست شديدة بما يكفي لتصنيفها على أنها اضطراب ثنائي القطب، فقد يتم تشخيصك بنوع خفيف من الاضطراب ثنائي القطب يسمى اضطراب المزاج الدوري.

العيش مع مرض الاضطراب ثنائي القطب

الاضطراب ثنائي القطب هو حالة شديدة التطرف. قد يكون الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب غير مدرك أنه في مرحلة الهوس.

بعد انتهاء مرحلة الهوس، قد يصاب المريض بالصدمة من سلوكه. لكن في ذلك الوقت ، قد يعتقد أن الآخرين سلبيون أو غير متعاونين.

يعاني بعض الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب من نوبات متكررة وشديدة أكثر من غيرهم.

والطبيعة المتطرفة للحالة المرضية هذه تعني أن البقاء في وظيفة ما قد يكون صعبًا وأن العلاقات بالآخرين مهددة بالخطر. هناك أيضًا خطر متزايد من الانتحار.

أثناء نوبات الهوس والاكتئاب، قد يعاني الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب من أحاسيس غريبة، مثل رؤية أو سماع أو شم روائح لأشياء غير موجودة (هلوسة).

وقد يؤمن أيضًا بأشياء تبدو غير عقلانية للآخرين (الأوهام). تُعرف هذه الأنواع من الأعراض بالذهان أو نوبة ذهانية.

الأسباب

السبب الدقيق للاضطراب ثنائي القطب غير معروف. يعتقد الخبراء أن هناك عددًا من العوامل التي تجتمع معًا فتجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة به.

ويُعتقد بأن هذه الأسباب مزيج معقد من العوامل المادية والبيئية والاجتماعية.

اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ

يُعتقد على نطاق واسع أن الاضطراب ثنائي القطب ناتج عن اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ.

تسمى المواد الكيميائية المسؤولة عن التحكم في وظائف الدماغ بالناقلات العصبية، وتشمل النورادرينالين والسيروتونين والدوبامين.

هناك بعض الأدلة على أنه إذا كان هناك خلل في مستويات ناقل عصبي واحد أو أكثر، فقد يصاب الشخص ببعض أعراض الاضطراب ثنائي القطب.

على سبيل المثال، هناك دليل على أن نوبات الهوس قد تحدث عندما تكون مستويات النورادرينالين مرتفعة للغاية، وقد تكون نوبات الاكتئاب نتيجة لانخفاض مستويات النورأدرينالين.

العوامل الوراثية

يُعتقد أيضًا أن الاضطراب ثنائي القطب مرتبط بالعوامل الوراثية، حيث يبدو أنه ينتقل بالوراثة.

يتعرض أفراد عائلة الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب لخطر متزايد لتطويره بأنفسهم.

لكن لا يوجد جين واحد مسؤول عن الاضطراب ثنائي القطب. بدلاً من ذلك، يُعتقد أن عددًا من العوامل الجينية والبيئية تعمل كمحفزات لهذا الاضطراب.

المحفزات

غالبًا ما تؤدي الظروف أو المواقف المجهدة إلى ظهور أعراض الاضطراب ثنائي القطب.

تتضمن أمثلة المحفزات المجهدة ما يلي:

• انهيار العلاقات

• الإساءة الجسدية أو الجنسية أو العاطفية

• وفاة أحد أفراد الأسرة المقربين أو أحد أفراد أسرته

يمكن أن تسبب هذه الأنواع من الأحداث التي من شأنها قلب الحياة رأسًا على عقب إلى التعرض لنوبات من الاكتئاب في أي وقت في حياة الشخص.

قد يحدث الاضطراب ثنائي القطب أيضًا بسبب:

• مرض جسدي

• اضطرابات النوم

• مشاكل كبيرة في الحياة اليومية ، مثل مشاكل المال أو العمل أو العلاقات

إذا اعتقد طبيبك أنك قد تكون مصابًا باضطراب ثنائي القطب، فعادةً ما يحيلك إلى طبيب نفسي، طبيب متخصص في مشاكل الصحة العقلية.

إذا كان مرضك يعرضك لخطر إيذاء نفسك، فسيقوم طبيبك العام بترتيب موعد على الفور.

التشخيص

التقييم المختص

سيتم تقييمك من قبل الطبيب النفسي، حيثُ سيطرح عليك بعض الأسئلة لمعرفة ما إذا كنت مصابًا باضطراب ثنائي القطب أم لا. وإذا ثبُت تشخيصك بالمرض، فسيقرر العلاجات الأكثر ملاءمة لك.

أثناء التقييم ، سيتم سؤالك عن أعراضك ومتى عانيت منها لأول مرة.

سيسألك الطبيب النفسي أيضًا عما تشعر به قبل وأثناء نوبة الهوس أو الاكتئاب، وما إذا كانت لديك أفكار حول إيذاء نفسك.

سيرغب الطبيب النفسي أيضًا في معرفة خلفيتك الطبية وتاريخ عائلتك، خاصةً ما إذا كان أي من أقاربك يعاني من اضطراب ثنائي القطب.

إذا كان هناك شخص آخر في عائلتك يعاني من هذه الحالة، فقد يرغب الطبيب النفسي في التحدث إليه. لكنه سيطلب موافقتك قبل القيام بذلك.

فحوصات أخرى

اعتمادًا على أعراضك، قد يتعين عليك أيضًا الخضوع لاختبارات تحدد ما إذا كنت تعاني من مشكلة جسدية، مثل خمول الغدة الدرقية أو فرط نشاط الغدة الدرقية.

إذا كنت مصابًا باضطراب ثنائي القطب، فستحتاج إلى زيارة طبيبك بانتظام لإجراء فحص الصحة البدنية.

توجيهات متقدمة

إذا تم تشخيص إصابتك بالحالة، فمن المهم التحدث إلى طبيبك النفسي حتى تشارك بشكل كامل في القرارات المتعلقة بعلاجك ورعايتك.

لكن لا يستطيع الشخص أحيانًا اتخاذ قرار مستنير بشأن رعايته أو توصيل احتياجاته، خصوصًا إن أصبحت أعراضه شديدة.

إذا حدث ذلك، فقد يكون من الممكن اتخاذ قرار مسبق. والقرار المسبق عبارة عن مجموعة من التعليمات المكتوبة التي تحدد العلاجات والمساعدة التي تريدها (أو لا تريدها) مقدمًا في حالة عدم تمكنك من توصيل قراراتك في مرحلة لاحقة.

يمكن أن يقدم لك طبيبك العام أو الطبيب النفسي المزيد من المساعدة والمشورة.

طرق العلاج

يهدف علاج الاضطراب ثنائي القطب إلى تقليل شدة وعدد نوبات الاكتئاب والهوس للسماح للمريض بعيش حياة طبيعية قدر الإمكان.

خيارات العلاج للاضطراب ثنائي القطب

إذا لم يتم علاج الشخص، يمكن أن تستمر نوبات الهوس المرتبط بالاضطراب ثنائي القطب لمدة تتراوح بين 3 و 6 أشهر. وقد تميل نوبات الاكتئاب إلى الاستمرار لفترة أطول، غالبًا من 6 إلى 12 شهرًا.

ولكن مع العلاج الفعال، تتحسن النوبات عادةً في غضون 3 أشهر تقريبًا.

يمكن علاج معظم المصابين بالاضطراب ثنائي القطب باستخدام مجموعة من العلاجات المختلفة.

يمكن أن تتضمن علاجًا واحدًا أو أكثر مما يلي:

  • تناول أدوية للوقاية من نوبات الهوس والاكتئاب – تُعرف هذه بمثبتات الحالة المزاجية، ويمكنك تناولها كل يوم على فترات طويلة

•  تناول أدوية لعلاج الأعراض الرئيسية للاكتئاب والهوس عند حدوثها

•  تعلم التعرف على مسببات وعلامات نوبة الاكتئاب أو الهوس

•  العلاج النفسي – مثل العلاجات بالكلام، والتي تساعدك على التعامل مع الاكتئاب وتقديم النصائح حول كيفية تحسين العلاقات

•  نصائح حول نمط الحياة – مثل ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، والتخطيط للأنشطة التي تستمتع بها والتي تمنحك إحساسًا بالإنجاز، ونصائح حول تحسين نظامك الغذائي والحصول على مزيد من النوم

يمكن لمعظم الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب تلقي معظم علاجهم دون الحاجة إلى البقاء في المستشفى.

ولكن قد تكون هناك حاجة للعلاج في المستشفى إذا كانت أعراضك شديدة أو إذا كنت تتلقى العلاج بموجب قانون الصحة العقلية، لكونك تشكل خطرًا على نفسك أو الآخرين.

في بعض الظروف ، قد تتلقى العلاج في مستشفى نهاري وتعود إلى المنزل ليلًا.

أدوية للاضطراب ثنائي القطب

تتوفر العديد من الأدوية للمساعدة في استقرار تقلبات المزاج.

هذه تسمى عادة مثبتات الحالة المزاجية وتشمل:

• الليثيوم

• الأدوية المضادة للاختلاج

• الأدوية المضادة للذهان

إذا كنت تتناول بالفعل دواءً للاضطراب ثنائي القطب وتصاب بالاكتئاب، فسيقوم طبيبك بالتأكد من أنك تتناول الجرعة الصحيحة. إذا لم تكن كذلك، فسيغير الدواء.

يتم التعامل مع نوبات الاكتئاب بشكل مختلف قليلاً في الاضطراب ثنائي القطب، لأن تناول مضادات الاكتئاب وحدها قد يؤدي إلى الانتكاس.

تشير معظم الدلائل الإرشادية إلى أن الاكتئاب في الاضطراب ثنائي القطب يمكن علاجه باستخدام مثبت المزاج فقط.

لكن مضادات الاكتئاب شائعة الاستخدام جنبًا إلى جنب مع مثبت المزاج أو مضادات الذهان.

إذا أوصى طبيبك العام أو الطبيب النفسي بالتوقف عن تناول دواء الاضطراب ثنائي القطب، فيجب تخفيض الجرعة تدريجيًا على مدى 4 أسابيع على الأقل، وحتى 3 أشهر إذا كنت تتناول مضادات الذهان أو الليثيوم.

إذا كان عليك التوقف عن تناول الليثيوم لأي سبب كان، فتحدث إلى طبيبك حول تناول مضادات الذهان أو الفالبروات بدلاً من ذلك.

الليثيوم

يُعتبر الليثيوم الدواء الرئيسي المستخدم لعلاج الاضطراب ثنائي القطب.

الليثيوم علاج طويل الأمد لنوبات الهوس والاكتئاب. وعادة ما يتم وصفه لمدة 6 أشهر على الأقل.

إذا تم وصف الليثيوم لك، التزم بالجرعة الموصوفة ولا تتوقف عن تناوله فجأة ما لم يخبرك طبيبك بذلك.

وحتى يكون الليثيوم فعالاً، يجب أن تكون الجرعة مناسبة. إذا كانت الجرعة غير مناسبة، فقد تصاب بأعراض جانبية مثل الإسهال والمرض.

أخبر طبيبك على الفور إذا كان لديك أي آثار جانبية أثناء تناول الليثيوم.

ستحتاج إلى اختبارات دم منتظمة كل 3 أشهر على الأقل أثناء تناول الليثيوم. هذا للتأكد من أن مستويات الليثيوم ليست مرتفعة جدًا أو منخفضة جدًا.

ستحتاج أيضًا إلى فحص وظائف الكلى والغدة الدرقية كل شهرين إلى ثلاثة أشهر إذا تم تعديل جرعة الليثيوم، وكل 12 شهرًا في جميع الحالات الأخرى.

أثناء تناول الليثيوم، تجنب استخدام مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الإيبوبروفين، ما لم يتم وصفها من قبل طبيبك العام.

الأدوية المضادة للاختلاج

تشمل الأدوية المضادة للاختلاج:

• فالبروات

• كاربامازيبين

• لاموتريجين

تُستخدم هذه الأدوية أحيانًا لعلاج نوبات الهوس. كما أنها تعمل على استقرار الحالة المزاجية على المدى الطويل.

غالبًا ما تُستخدم الأدوية المضادة للاختلاج لعلاج الصرع، لكنها فعالة أيضًا في علاج الاضطراب ثنائي القطب.

يمكن استخدام دواء واحد مضاد للاختلاج، أو يمكن استخدامه مع الليثيوم عندما لا يستجيب الاضطراب ثنائي القطب للليثيوم بمفرده.

فالبروات

لا توصف فالبروات عادة للنساء في سن الإنجاب لأن هناك خطر حدوث عيوب جسدية عند الأطفال، مثل السنسنة المشقوقة، وتشوهات القلب والشفة المشقوقة.

قد يكون هناك أيضًا خطر متزايد من حدوث مشكلات في النمو، مثل ضعف القدرات الفكرية، وضعف التحدث والفهم، ومشاكل في الذاكرة، واضطرابات طيف التوحد، وتأخر المشي والتحدث.

وللمريضات الإناث، قد يقرر الطبيب استخدام فالبروات إذا لم يكن هناك بديل أو إن تم تقييمهن ولم يكن من المحتمل أن يستجبن للعلاجات الأخرى.

يتعين على الطبيب للتأكد من أن المريضة تستخدم وسائل منع حمل موثوقة وسينصحها بمخاطر تناول الدواء أثناء الحمل.

كاربامازيبين

عادة ما يتم وصف كاربامازيبين فقط بناءً على نصيحة خبير في الاضطراب ثنائي القطب. وفي بداية الأمر، ستكون الجرعة منخفضة ثم تزداد تدريجياً.

ستتم مراقبة تقدم المريضات بعناية إذا كنّ يتناولن أدوية أخرى، بما في ذلك حبوب منع الحمل.

وبشكل عام سيتم إجراء اختبارات الدم للتحقق من وظائف الكبد والكلى عند البدء في تناول الكاربامازيبين ومرة ​​أخرى بعد 6 أشهر.

يتعين أيضًا إجراء تعداد دم في البداية وبعد 6 أشهر، وقد تتم أيضًا مراقبة وزنك وطولك.

لاموتريجين

إذا تم وصف عقار لاموتريجين، فعادة ما يتم البدء بجرعة منخفضة، والتي ستزداد تدريجياً.

راجع طبيبك على الفور إذا كنت تتناول عقار لاموتريجين وظهرت لديك طفح جلدي. ستحتاج إلى إجراء فحص طبي سنوي، ولكن لا يلزم عادةً إجراء اختبارات أخرى.

يجب على النساء اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل التحدث إلى طبيبهن العام حول التحول إلى طريقة مختلفة لمنع الحمل.

الأدوية المضادة للذهان

توصف الأدوية المضادة للذهان أحيانًا لعلاج نوبات الهوس.

وتشمل:

• أريبيبرازول

• أولانزابين

• الكيتيابين

• ريسبيريدون

ويمكن استخدامها أيضًا كمثبتات للمزاج على المدى الطويل. يمكن أيضًا استخدام الكيتيابين للاكتئاب ثنائي القطب طويل الأمد.

يمكن أن تكون الأدوية المضادة للذهان مفيدة بشكل خاص إذا كانت الأعراض شديدة أو كان السلوك مضطربًا.

نظرًا لأن مضادات الذهان يمكن أن تسبب آثارًا جانبية ، مثل عدم وضوح الرؤية وجفاف الفم والإمساك وزيادة الوزن، فعادة ما تكون الجرعة الأولية منخفضة.

إذا تم وصف دواء مضاد للذهان، فستحتاج إلى إجراء فحوصات صحية منتظمة كل 3 أشهر على الأقل، ولكن ربما في كثير من الأحيان، خاصة إذا كنت مصابًا بداء السكري.

إذا لم تتحسن الأعراض ، فقد يُعرض عليك الليثيوم والفالبروات أيضًا.

التقلب السريع

قد يوصف لك مزيج من الليثيوم والفالبروات إذا كنت تواجه دورة تقلب سريعة، حيث تتغير بسرعة من الهوس إلى الاكتئاب دون فترة “طبيعية” بينهما.

إذا لم يساعد ذلك، فقد يُعرض عليك الليثيوم بمفرده، أو مزيج من الليثيوم، والفالبروات، واللاموتريجين.

لكن لن يتم وصف مضادات الاكتئاب عادةً إلا إذا أوصى بها خبير في الاضطراب ثنائي القطب.

تعلم التعرف على المحفزات

إذا كنت تعاني من اضطراب ثنائي القطب، فيمكنك تعلم التعرف على العلامات التحذيرية لاقتراب نوبة الهوس أو الاكتئاب.

قد يكون عامل الصحة العقلية المجتمعي، مثل ممرض الطب النفسي، قادرًا على مساعدتك في تحديد العلامات المبكرة للانتكاس بالنظر إلى تاريخك المرضي.

لن يمنع هذا حدوث النوبة، لكنه سيسمح لك بالحصول على المساعدة في الوقت المناسب.

قد يعني هذا إجراء بعض التغييرات على علاجك، ربما عن طريق إضافة مضادات الاكتئاب أو الأدوية المضادة للذهان إلى دواء استقرار المزاج الذي تتناوله بالفعل.

يمكن أن ينصحك طبيبك العام أو المتخصص في هذا الشأن.

العلاج النفسي

يجد بعض الأشخاص أن العلاج النفسي مفيد عند استخدامه جنبًا إلى جنب مع الأدوية بين نوبات الهوس أو الاكتئاب.

قد يشمل ذلك:

• التثقيف النفسي – لمعرفة المزيد عن الاضطراب ثنائي القطب

• العلاج السلوكي المعرفي – وهو أكثر فائدة عند علاج الاكتئاب

• العلاج الأسري – نوع من العلاج بالكلام يركز على العلاقات الأسرية (مثل الزواج) ويشجع كل فرد داخل الأسرة أو العلاقة على العمل معًا لتحسين الصحة العقلية

يتكون العلاج النفسي عادة من حوالي 16 جلسة. تدوم كل جلسة ساعة وتستغرق فترة من 6 إلى 9 أشهر.

أدوية الحمل والاضطراب ثنائي القطب

واحدة من المشاكل الرئيسية هي أن مخاطر تناول الأدوية ثنائية القطب أثناء الحمل ليست مفهومة جيدًا.

إذا كنتِ حاملًا وتعانين من اضطراب ثنائي القطب، فيجب وضع خطة مكتوبة لعلاجك في أسرع وقت ممكن.

يجب وضع الخطة معك أنت وشريكك وطبيب التوليد (أخصائي الحمل) والقابلة والطبيب العام والزائرة الصحية.

لا يتم وصف الأدوية التالية بشكل روتيني للنساء الحوامل المصابات بالاضطراب ثنائي القطب، لأنها قد تضر بالطفل:

• فالبروات

• كاربامازيبين

• الليثيوم

• لاموتريجين

• باروكستين

• البنزوديازيبينات (المهدئات) ، مثل ديازيبام (فاليوم) ولورازيبام (أتيفان)

إذا أصبحت حاملاً أثناء تناول دواء موصوف للاضطراب ثنائي القطب، فمن المهم ألا تتوقفي عن تناوله حتى تناقشي الأمر مع طبيبك.

إذا تم وصف دواء لعلاج الاضطراب ثنائي القطب بعد ولادة الطفل، فقد يؤثر أيضًا على قرارك بشأن الرضاعة الطبيعية.

يمكن للصيدلي أو القابلة أو فريق الصحة العقلية تقديم المشورة لك بناءً على ظروفك.

التعايش مع المرض

على الرغم من أنها عادة ما تكون حالة مرضية طويلة الأمد، إلا أن العلاجات الفعالة للاضطراب ثنائي القطب، جنبًا إلى جنب مع تقنيات المساعدة الذاتية، يمكن أن تحد من تأثيرها على حياتك اليومية.

كل جيدًا وحافظ على نشاطك

يمكن أن يساعد الأكل الجيد والحفاظ على اللياقة في تقليل أعراض الاضطراب ثنائي القطب، وخاصة أعراض الاكتئاب.

قد يمنحك أيضًا شيئًا للتركيز عليه وتوفير روتين يمكن الالتزام به، وهو أمر مهم لكثير من الناس.

قد يساعد النظام الغذائي الصحي، جنبًا إلى جنب مع التمارين الرياضية، في الحد من زيادة الوزن، وهو أحد الآثار الجانبية الشائعة للعلاجات الطبية للاضطراب ثنائي القطب.

تزيد بعض العلاجات أيضًا من خطر الإصابة بمرض السكري، أو تؤدي إلى تفاقم المرض لدى الأشخاص المصابين به بالفعل.

يعد الحفاظ على وزن صحي وممارسة الرياضة طريقة مهمة للحد من هذا الخطر.

يجب أن تخضع لفحص طبي مرة في السنة على الأقل لمراقبة خطر إصابتك بأمراض القلب والأوعية الدموية أو مرض السكري.

سيتضمن ذلك تسجيل وزنك وفحص ضغط الدم وإجراء أي اختبارات دم مناسبة.

استخدم برامج الإدارة الذاتية

تهدف برامج الإدارة الذاتية إلى مساعدتك على القيام بدور نشط في تعافيك حتى لا يسيطر مرضك عليك.

قد تكون دورات الإدارة الذاتية الخاصة بأمراض الصحة العقلية الخفيفة إلى المتوسطة مفيدة إذا كنت تشعر بالضيق وعدم اليقين بشأن الاضطراب ثنائي القطب.

تحدث عن الأمر

يجد بعض الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب سهولة في التحدث مع العائلة والأصدقاء حول حالتهم وآثارها.

بينما يجد أشخاص آخرون سهولة في اللجوء إلى الجمعيات الخيرية ومجموعات الدعم.

تدير العديد من المنظمات مجموعات المساعدة الذاتية التي يمكن أن تجعلك على اتصال بأشخاص آخرين يعانون من هذه الحالة.

يمكّنك هذا من مشاركة الأفكار المفيدة ويساعدك على إدراك أنك لست وحيدًا في الشعور بالطريقة التي تشعر بها.

توفر هذه المنظمات أيضًا الدعم عبر الإنترنت في المنتديات والمدونات.

تجنب المخدرات والكحول

يتعاطى بعض الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب الكحول أو العقاقير غير المشروعة في محاولة للتخفيف مما يضايقهم.

وكلاهما له آثار جسدية واجتماعية ضارة معروفة، وليسا بديلاً عن العلاج والرعاية الصحية الجيدة.

يجد بعض الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب أنه يمكنهم التوقف عن إساءة استخدام الكحول والمخدرات بمجرد استخدامهم للعلاج الفعال.

قد يعاني البعض الآخر من مشاكل منفصلة ولكنها مرتبطة بإساءة استخدام الكحول والمخدرات، والتي قد تحتاج إلى علاج منفصل.

يعد تجنب الكحوليات والمخدرات جزءًا مهمًا من التعافي من نوبات الهوس أو أعراض الاكتئاب، ويمكن أن يساعدك على اكتساب الاستقرار.

العيش مع شخص مصاب بالاضطراب ثنائي القطب أو رعايته

قد يمر الأشخاص الذين يعيشون مع شخص مصاب بالاضطراب ثنائي القطب أو يعتنون به بوقت عصيب.

خلال نوبات المرض، قد تتغير شخصيات المصابين بالاضطراب ثنائي القطب، وقد يصبحون مسيئين أو حتى عنيفين.

في بعض الأحيان قد يتدخل الأخصائيون الاجتماعيون والشرطة. من المحتمل أن تشعر العلاقات والحياة الأسرية بالتوتر.

إذا كنت أقرب أقرباء شخص مصاب بالاضطراب ثنائي القطب، فلديك حقوق معينة يمكن استخدامها لحماية مصالح الشخص.

وتشمل هذه مطالبة سلطة الخدمات الاجتماعية المحلية بأن تطلب من اختصاصي صحة عقلية معتمد للنظر فيما إذا كان يجب احتجاز الشخص المصاب بالاضطراب ثنائي القطب في المستشفى.

قد تشعر بالحيرة إذا كنت تعتني بشخص مصاب بالاضطراب ثنائي القطب. قد يساعدك العثور على مجموعة دعم والتحدث إلى أشخاص آخرين في موقف مشابه.

إذا كنت تواجه صعوبات في العلاقات أو الزواج، فيمكنك الاتصال بمستشارين متخصصين في العلاقات، والذين يمكنهم التحدث معك ومع شريكك.

التعامل مع المشاعر الانتحارية

وجود أفكار انتحارية هو أحد أعراض الاكتئاب الشائعة للاضطراب ثنائي القطب. وبدون علاج، قد تصبح هذه الأفكار أقوى.

أظهرت بعض الأبحاث أن خطر الانتحار لدى الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب أكبر من 15 إلى 20 مرة من عامة الناس.

أظهرت الدراسات أيضًا أن ما يصل إلى نصف الأشخاص المصابين بالاضطراب ثنائي القطب يحاولون الانتحار مرة واحدة على الأقل.

يبدو أن خطر الانتحار يكون أعلى في وقت مبكر من المرض، لذلك قد يساعد التعرف المبكر على المرض والحصول على الدعم المناسب في منعه.

إذا كنت تشعر برغبة في الانتحار، فانتقل إلى أقرب قسم للحوادث والطوارئ في أقرب وقت ممكن.

إذا كنت تشعر بالاكتئاب الشديد، فاتصل بطبيبك العام أو منسق الرعاية أو فريق أزمات الصحة العقلية المحلي في أقرب وقت ممكن.

إيذاء النفس

غالبًا ما يكون إيذاء النفس أحد أعراض مشاكل الصحة العقلية مثل الاضطراب ثنائي القطب.

بالنسبة لبعض الأشخاص، فإن إيذاء النفس هو وسيلة للسيطرة على حياتهم أو إلهاء أنفسهم مؤقتًا عن الاضطراب العقلي.

تابعوا صفحتنا على الفيسبوك، وحسابنا على تويتر ليصلكم كل جديد!


شارك مع الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *