موقع شي إن
عامة

ما هو موقع شي إن

شارك مع الجميع

مقدمة

لقد أثّر انتشار فيروس كورونا بشكل كبير على حياة الأفراد في جميع أنحاء العالم. فالجميع يلتزم بيته ولا يغادره خلال ساعات حظر التجوال. والكثير من المسلّمات باتت ضربًا من الخيال.

فشراء الملابس مثلًا كان مستحيلًا خلال أيام الحظر الشامل، لأن محلات الملابس مغلقة والجميع لا يغادرون منازلهم.

وكان للوباء أثر على كبريات الشركات وعلى الاقتصاد العالمي ككل. ولكن من الشركات التي كان انتشار الوباء في مصلحتها هي شركة شي إن المختصة بالبيع عبر الإنترنت.

ما هو موقع شي إن؟ ومن هو مؤسس موقع شي إن؟ وما هي أسباب نجاحه؟ كل هذه الأسئلة وغيرها نجيب عليها بالتفصيل في مقالتنا هذه.

تابع القراءة لتعرف المزيد!

نبذة عن موقع شي إن

موقع شي إن هو الموقع الإلكتروني للمتجر الصيني المختص ببيع الأزياء بالتجزئة والذي يحمل نفس الاسم، وتأسس في أكتوبر 2008. ويخدم الآن أكثر من 200 دولة حول العالم، ولديه أكثر من 10 آلاف موظف.

وترتكز مبيعاته بشكل أساسي على الملابس النسائية. ولكنه يبيع أيضًا الملابس الرجالية وملابس الأطفال والمستلزمات المنزلية. وهو الآن أكثر مواقع بيع الأزياء بالتجزئة زيارة في العالم.

من هو مؤسس موقع شي إن

كريس شو مؤسس موقع شي إن

مؤسس موقع شي إن هو رائد الأعمال الصيني كريس شو (يانغ تيان شو)، والذي وُلد في عام 1984 في مقاطعة شاندونغ في الصين.

تخرج في عام 2007 من جامعة غينغداو للعلوم والتكنولوجيا.

بعد تخرجه عمل في مجال التسويق الإلكتروني وتعمق أكثر في موضوع تحسين محرك البحث (SEO)- ويعني القيام بأمور محددة ليظهر موقعك الإلكتروني في أولى صفحات نتائج البحث.

واستغلاله لهذه المعرفة أدى إلى انتشار الموقع على نطاق واسع.

تأسيس موقع شي إن

كما ذكرنا سابقًا تأسس متجر شي إن للبيع عبر الإنترنت على يد كريس شو، بعد أن اكتسب معرفة جيدة حول موضوع “تحسين محرك البحث”.

تأسس المتجر في أكتوبر من عام 2008 كمتجر إلكتروني تحت اسم ZZKKO.

بعد ذلك تم تغيير الاسم إلى SheInside، وكان يتخصص في بيع فساتين الزفاف للنساء من الولايات المتحدة وأوروبا.

لم يكن يمتلك سلسلة توريد خاصة به في ذاك الحين، بل كان يقوم بدور المتسوّق بدلًا من الزبائن. فيعرض صور فساتين الزفاف التي قد تكون رائجة في أوروبا وأمريكا ومن ثمّ يقوم بشراء الطلبات للزبونات وشحنها لهنّ في طرود.

وفي عام 2012 بدأ الموقع ببيع جميع أنواع الملابس.

القرار الصائب

بعد أن لاقى شي إن رواجًا لدى العملاء، قرر كريس العمل على علامته التجارية الخاصة. بدلًا من بيع منتجاته عبر موقع أمازون أو علي إكسبرس كما تقوم الشركات الصينية الأخرى.

ولهذا الغرض قام بين عاميّ 2014- 2016 باختصار اسم العلامة التجارية إلىSheIn بدلًا من SheInside وبإنشاء سلسلة التوريد الخاصة بالمتجر، من خلال بناء فريق تصميم أزياء مكون من 800 شخص.

حيثُ يحصل المصممون على عمولة من مبيعات التصميم نسبتها 30% وعقد تعاون طويل الأمد.

أسباب نجاح موقع شي إن

العمل على ترسيخ العلامة التجارية

كما ذكرنا سابقًا أن كريس آثر العمل على علامته التجارية الخاصة بدلًا من بيع منتجاته كأي شركة صينية أخرى عبر أمازون أو علي إكسبرس.

وهذه الجهود آتت ثمارها بالفعل، فقد حظي الموقع بشهرة واسعة خصوصًا خلال فترة الإغلاقات التي شهدها عام 2020 لتبلغ إيرادات الشركة أكثر من 10 مليار دولار.

قصة نجاح موقع موضوع

السرعة في الإنتاج

يقع المقر الرئيسي لشركة شي إن في مقاطعة نانجينغ، ولديها مكتب آخر في مقاطعة بان يو في غوانغزو، وهي مدينة معروفة في مجال تصنيع الأزياء وقريبة من هونغ كونغ ما يجعل شحن البضائع أسرع.

كما أنّ شي إن تشترط على المصانع المتعاقدة معها ألّا تبعد عن مخازنها أكثر من مسافة 5 ساعات بالسيارة، وأن تلتزم بالإنتاج السريع الذي يتراوح ما بين 7 – 11 يوم فقط. بينما قد تستغرق شركات أخرى مثل زارا وإتش آند إم ثلاثة أسابيع لإنتاج التصاميم نفسها.

تقوم شي إن بإدراج أكثر من 1000 تصميم جديد يوميًا، وبهذا تتفوق على جميع منافسيها.

وفي عام 2019- انتجت أكثر من 10 آلاف منتج جديد خلال شهر واحد، وبذلك تكون قد تفوقت على زارا والتي تنتج 20 ألف منتج فقط في العام الواحد.

اختبار AB

لا تضطر شي إن إلى التخمين حيال تصميماتها، والتفكير كثيرًا حول أفضل التصميمات التي يجب اعتمادها في السوق.

فهي ببساطة تقوم باختبار AB ويعني أن تقوم بطرح 100 قطعة فقط من التصميم A و100 قطعة أخرى من التصميم B، ومراقبة الحركة الشرائية، فإن فضّل الزبائن التصميم A مثلًا تشرع الشركة بإنتاج كميات أكبر وإقصاء التصميم B.

استخدام البيانات والخوارزميات

تقوم شي إن بمتابعة جميع البيانات المتعلقة بالأزياء سواءً باستخدام جوجل تريندز أو بمتابعة مدونات الموضة على الانستغرام، أو بتتبع ما يلقى رواجًا على التيك توك وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي.

لتقوم بعدها بتقديم استنتاجات دقيقة حول توجهات السوق، وتجدر الإشارة إلى أن هذه الطريقة كانت ناجحة للغاية في التنبؤ برواج الملابس المصنوعة من الدانتيل في الولايات المتحدة، وتلك المصنوعة من القطن في الهند في عام 2018.

نظام المكافآت

لا شك أن هدف أي شركة هو استقطاب العملاء والحفاظ عليهم. ومن الأساليب التي اتبعها كريس في الحفاظ على عملائه هي اعتماد نظام المكافآت.

فأنت حين تسجل الدخول إلى التطبيق كل يوم تحصل على نقاط، تمكنك من الحصول على خصومات إضافية.

بالإضافة إلى المنافسات والمسابقات التي تتم عبر التطبيق والتي كذلك تحمل معها المكافآت.

تستطيع مدونات الموضة أيضًا الاستفادة من حسابات شي إن للحصول على نقاط ومكافآت من خلال عرض تصاميم شي إن والحديث عنها.

كودات الخصم أيضًا من الأسباب التي تجعل الجميع يحب شي إن، فالأسعار رخيصة جدًا بالفعل، فما بالك لو أنك حصلت أيضًا على خصومات إضافية!

حرب ترامب الاقتصادية ضد الصين

لقد أثرت الحرب الاقتصادية التي شأنها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب على اقتصاد الصين وصادراتها بكل تأكيد.

ولكن هذه الحرب ولسبب أو لآخر كانت في صالح شركة شي إن. ولكن كيف ذلك؟

ببساطة قامت الحكومة الصينية من جهتها ودعمًا للشركات الصينية بإعفاء الطرود الصادرة من الصين والتي تقل قيمتها عن 800 دولار من أي رسوم، ولأن معظم طرود شي إن لا تتجاوز قيمتها هذا الرقم، لم تتأثر الشركة كثيرًا بالسياسات الأمريكية الجديدة.

بل كان ذلك في صالحها لأن المستهلك الأمريكي من جهته لا يدفع الكثير بالمقارنة مع أسعار المنتجات في أمريكا.

اتباع مبدأ B2C

ويعني Business to Consumer أي إلى المستهلك مباشرة! وبالتالي لن يكون هناك وسطاء بين الشاري والبائع ما يجعل قيمة المنتجات أقل، وهو ما يحقق فائدة ملموسة لدى المستهلك.

التعاون مع المشاهير

لعلّ أهم تعاون يمكن أن نذكره هو التعاون مع المغنية الأمريكية الشهيرة كاتي بيري. بالإضافة إلى تعاونها مع العديد من المؤثرين على مواقع التواصل الاجتماعي وتقديم كودات الخصم لمتابعيهم.

تجربة المستخدم الجذابة

لا شك أنك وحالما تفتح تطبيق شي إن ستلاحظ بأن تجربة المستخدم سلسة ويسيرة.

ويمكن لأي شخص استخدام التطبيق بكل سهولة. فهذا أمر أدى إلى تفضيل المستهلكين لـ شي إن على غيره.

أمور مثيرة للجدل حول شي إن

من الأمور التي تجدر الإشارة إليها هي أن شي إن لا تمتلك أي محلات فعلية بل تعتمد بشكل كلي على المبيعات الإلكترونية. كما أنها لا تبيع منتجاتها في الصين، ولا تكاد تكون معروفة داخل هذه الدولة العملاقة.

ويرجح الكثيرون سبب توجه شي إن إلى السوق العالمي إلى اشتداد المنافسة داخل الصين، فالبضائع كلها رخيصة الثمن، وبالتالي لن تمتلك الشركة أي ميزة تنافسية، بعكس لو نافست في السوق العالمي.

وهي شركة كتومة وتتميز بالسرية فلا يعرف أحد عنها إلّا القليل.

وتقدّر قيمتها السوقية بحسب جافكو بـ 46 مليار دولار، وهو أمر نفته الشركة دون تقديم أي دليل على ذلك.

ولا تزال تتكتم على الكثير من التفاصيل المالية والإنتاجية.

ولكن هذا كله لم يكن له أثر على مبيعاتها ونموها الكبير.

ما الذي أثار انتباهك أكثر حول العملاقة الصينية شي إن؟

ادعمونا على باتريون، وتابعوا صفحتنا على الفيسبوك، وحسابنا على تويتر ليصلكم كل جديد!


شارك مع الجميع

One Reply to “ما هو موقع شي إن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *