صحة وجمال

ما هي أعراض الاكتئاب

شارك مع الجميع

 ما هو الاكتئاب؟

يُعتبر الشعور بالإحباط من وقت لآخر أمرًا طبيعيًا، ولكن عندما تترسخ مشاعر اليأس تماماً من دون زوال فقد تكون مصاباً بالاكتئاب. فالاكتئاب ليس مجرد شعور بالحزن جرّاء صراعات الحياة وانتكاساتها، بل قادر على تغيير طريقة تفكيرك وشعورك وعملك في الأنشطة اليومية، ويمكن أن يؤثر على قدرتك على العمل والدراسة وتناول الطعام والنوم والاستمتاع بالحياة. وقد يكون تحمل يوم آخر من الحياة أمراً شاقاً على المصاب بالاكتئاب!

يصف بعض الناس الاكتئاب بأنه “يشبه العيش في ثقب أسود” أو الشعوربالموت الوشيك، ويصفه البعض بأنه حياة بلا حياة مشبعة بالفراغ واللامبالاة. ويتصاحب الاكتئاب مع الغضب والقلق عند الرجال بشكل خاص. وإذا تُرك الاكتئاب من دون علاج يمكن أن يتحول الى حالة صحية خطيرة. لكن من المهم أن تتذكر أن مشاعر اليأس هي أعراض للاكتئاب وليست حقيقة موقفك.

وبغضّ النظر عن مدى يأسك، لا زال بإمكانك التحسن. فمن خلال فهم سبب الاكتئاب والتعرف على أعراض وأنواع الاكتئاب المختلفة، يمكنك اتخاذ الخطوات الأولى للشعور بالتحسن والتغلب على المشكلة.

علامات وأعراض الاكتئاب

يختلف الاكتئاب من شخص لآخر، ولكن هناك بعض العلامات والأعراض المشتركة. من المهم أن تتذكر أن هذه الأعراض يمكن أن تكون جزءاً من الحياة الطبيعية. ولكن كلما زادت الأعراض لديك كلما كانت أقوى، وكلما طال أمدها زادت احتمالية اصابتك بالاكتئاب.

10 أعراض شائعة للاكتئاب:

  • 1. الشعور بالعجز واليأس: نظرة سوداوية للحياة “لن يتحسن أي شيء على الإطلاق ولا يمكنك فعل أي شيء لتحسين وضعك”.
  • 2. فقدان الاهتمام بالأنشطة اليومية: عدم الاهتمام بالهوايات والأنشطة الاجتماعية، وفقدان القدرة على الشعور بالسعادة والمتعة.
  • 3. تغيرات في الشهية أو الوزن: فقدان الوزن أو زيادة الوزن بشكل ملحوظ (تغير أكثر من 5٪ من وزن الجسم في الشهر).
  • 4. تغيرات في النوم: الأرق خاصة في الساعات الأولى من الصباح، أو النوم الزائد.
  • 5. الغضب أو حدة الطباع: الشعور بالعصبية أو القلق أو العنف، وانخفاض مستوى التسامح وتعكر المزاج والانفعال من كل شيء ومن كل شخص.
  • 6. فقدان الطاقة: الشعور بالإرهاق والركود والتعب الجسدي، فقد تشعر بأن كل جسمك ثقيل، وأن المهام الصغيرة مرهقة أو تأخذ وقتاً أطول لإكمالها.
  • 7. كره الذات: مشاعر قوية بعدم القيمة أو الذنب، وانتقاد النفس بشدة بسبب الأخطاء.
  • 8. السلوك المتهور: المشاركة بنشاطات للهروب من الواقع مثل تعاطي المخدرات، أو لعب القمار بصورة قهرية، أو القيادة المتهورة، أو الرياضات الخطرة.
  • 9. مشاكل في التركيز: صعوبة في التركيز أو اتخاذ القرارات أو تذكر الأشياء.
  • 10. الأوجاع والآلام غير المبررة: زيادة في الشكاوى والآلام مثل الصداع وآلام الظهر وآلام العضلات وآلام المعدة.

العلاقة بين أعراض الاكتئاب والقلق

يُعتقد أن الاكتئاب والقلق ينبعان من نفس القابلية البيولوجية، مما قد يفسر الإصابة بهما سوياً. بما أن القلق يجعل الاكتئاب أسوأ (والعكس صحيح)، فمن المهم علاج كلتا الحالتين.

هل هو اكتئاب أم اضطراب ثنائي القطب؟

الاضطراب الثنائي القطب، والمعروف أيضا باسم الاكتئاب الهوسي، ينطوي على تحولات خطيرة في المزاج، والطاقة، والتفكير، والسلوك. ولأنه يبدو مشابهاً للاكتئاب عندما يكون في الطور المنخفض، فغالباً ما يتم تجاهله وتشخيصه بشكل خاطئ. يمكن أن تكون هذه مشكلة خطيرة لأن تناول مضادات الاكتئاب لمرضى ثنائي القطب يمكن أن يجعل الحالة أسوأ. إذا سبق لك أن مررت بمراحل شهدت فيها مشاعر مفرطة من النشاط، وقلة الحاجة إلى النوم، وأفكار السباق، والسلوك المتهور، ففكر في الحصول على تقييم لاضطراب ثنائي القطب.

الاكتئاب وخطر الانتحار

الاكتئاب هو عامل خطر رئيسي للانتحار. اليأس العميق واليأس المصاحب للاكتئاب يمكن أن يُظهر الانتحار كالسبيل الوحيد للهروب من الألم. إذا كان أحد أفراد أسرتك مصاباً بالاكتئاب، فلا تُهمل أي حديث أو سلوك انتحاري وراقب هذه الاشارات:

  • • التحدث عن قتل أو إيذاء النفس
  • • التعبير عن مشاعر اليأس
  • • انشغال غير عادي بالموت أو الاحتضار
  • • التصرف بتهور، كأن لديهم رغبة في الموت (مثل سرعة القيادة)
  • • زيارة الناس لتوديعهم
  • • وضع نهاية للأمور (التخلي عن الممتلكات الثمينة)
  • • قول أشياء مثل “سيكون الجميع أفضل بدوني” أو “أريد الموت”
  • • التحول المفاجئ من الاكتئاب الشديد إلى التصرف بهدوء وسعادة

إذا كنت تعتقد أن أحد أصدقائك أو أفراد أسرتك يفكر في الانتحار، فاطلب المساعدة على الفور. التحدث بصراحة عن الأفكار والمشاعر الانتحارية يمكن أن ينقذ حياة هذا الشخص.

كيف تختلف أعراض الاكتئاب حسب الجنس والعمر؟

الاكتئاب غالباً ما يختلف وفقا للسن والجنس، مع اختلاف الأعراض بين الرجال والنساء، أو بين الشباب وكبار السن.

الاكتئاب عند الرجال

أغلب الرجال المكتئبون لا يعترفون بمشاعر كراهية الذات واليأس، بل يميلون إلى الشكوى من التعب، والعصبية، ومشاكل النوم، وفقدان الاهتمام بالعمل والهوايات. كما أنهم أكثر عرضة للإصابة بأعراض مثل الغضب والعدوانية والسلوك المتهور وتعاطي المخدرات.

الاكتئاب عند النساء

النساء هنّ أكثر عرضة للإصابة بأعراض الاكتئاب مثل الشعور الواضح بالذنب، والنوم المفرط، والإفراط في تناول الطعام، وزيادة الوزن. يتأثر الاكتئاب عند النساء بالعوامل الهرمونية أثناء الحيض والحمل وانقطاع الطمث. كما أن اكتئاب ما بعد الولادة يصيب 1 من كل 7 نساء بعد الولادة.

اقرأ أيضًا: اكتئاب ما بعد الولادة

الاكتئاب عند المراهقين

التهيج والغضب والانفعالات من أكثر الأعراض وضوحاً عند المراهقين المصابين بالاكتئاب -وليس الحزن. قد يشكون أيضاً من الصداع وآلام المعدة أو الآلام الجسدية الأخرى.

الاكتئاب عند كبار السن

يتعرض كبار السن المصابون بالاكتئاب لعلامات وأعراض جسدية أكثر من الانفعالات النفسية: يعانون من أمور مثل التعب والأوجاع والآلام غير المبررة ومشاكل الذاكرة. وقد يتجاهلون مظهرهم الشخصي ويتوقفون عن تناول الأدوية المهمة لصحتهم أيضاً.

أنواع الاكتئاب

يأتي الاكتئاب بأنواع وأشكال عديدة. ويمكن أن يكون تحديد شدة الاكتئاب -خفيف أو متوسط أو شديد- معقداً، ولكن معرفة نوع الاكتئاب الذي تعاني منه قد يساعدك في إدارة الأعراض والحصول على العلاج الأكثر فعالية.

الاكتئاب الخفيف والمتوسط

الاكتئاب الخفيف والمتوسط هو أكثر أنواع الاكتئاب شيوعاً. أكثر من مجرد الشعور بالحزن، يمكن لأعراض الاكتئاب الخفيف أن تتداخل مع حياتك اليومية، مما يسرق منك الفرح والحماس. تتفاقم هذه الأعراض في حالة الاكتئاب المتوسط ويمكن أن تؤدي إلى تراجع الثقة بالنفس واحترام الذات.

اكتئاب خفيف متكرر (اضطراب الاكتئاب الجزئي)

هذا الاضطراب هو نوع من أنواع الاكتئاب المزمن “منخفض الدرجة”. غالباً ما تشعر بالاكتئاب الخفيف أو المتوسط، ولكن سيكون لديك فترات قصيرة من المزاج الطبيعي.

• أعراض الاكتئاب الجزئي ليست قوية مثل أعراض الاكتئاب الشديد، لكنها تستمر لفترة طويلة (سنتين على الأقل).

• يعاني بعض الأشخاص من نوبات اكتئاب كبيرة بالإضافة إلى الاكتئاب الجزئي، وهي حالة تُعرف باسم “الاكتئاب المزدوج”.

• إذا كنت تعاني من الاكتئاب الجزئي، فقد تشعر وكأنك مصاب بالاكتئاب بشكل دائم. أو قد تعتقد أن مزاجك المتدني المستمر هو شخصيتك الطبيعية.

الاكتئاب الشديد

الاكتئاب الشديد أقل شيوعاً من الاكتئاب الخفيف والمتوسط ويتميز بأعراض حادة قاسية.

• إذا تُرك الاكتئاب الشديد دون علاج، فإنه يستمر لمدة ستة أشهر تقريباً.

• يعاني بعض الأشخاص من نوبة اكتئاب واحدة فقط في حياتهم على الأقل، ولكن الاكتئاب الشديد يمكن أن يكون اضطراباً متكرراً.

الاكتئاب اللانمطي

الاكتئاب اللانمطي هو نوع فرعي شائع من الاكتئاب الشديد مع وجود نمط معين من الأعراض. ويستجيب بشكل أفضل لبعض العلاجات والأدوية أكثر من غيره، لذا تشخيصه بشكل صحيح يعتبر أمراً هاماً.

• يعاني الأشخاص المصابون بالاكتئاب اللانمطي من تحسن مؤقت في المزاج مع الأحداث الإيجابية، مثل تلقي أخبار جيدة أو أثناء الخروج مع الأصدقاء.

• تشمل الأعراض الأخرى للاكتئاب اللانمطي زيادة الوزن، وزيادة الشهية، والنوم المفرط، والشعور بثقل في الذراعين والساقين، والحساسية تجاه الرفض.

الاضطراب العاطفي الموسمي

يؤدي انخفاض عدد ساعات النهار في الشتاء إلى شكل من أشكال الاكتئاب يُعرف بالاضطراب العاطفي الموسمي. يصيب الاضطراب العاطفي الموسمي حوالي 1٪ إلى 2٪ من السكان، وخاصة النساء والشباب. يمكن أن تًشعرك الاضطرابات العاطفية بأنك شخص مختلف تماماً عما أنت عليه في الصيف: الشعور باليأس أو الحزن أو التوتر أو الضغط، مع عدم الاهتمام بالأصدقاء أو الأنشطة التي تحبها عادة. يبدأ الاضطراب العاطفي الموسمي عادةً في الخريف أو الشتاء عندما تصبح الأيام أقصر ويستمر حتى أيام الربيع الأكثر إشراقاً.

أسباب الاكتئاب والعوامل السببية

أغلب الأمراض لها سبب طبي محدد مما يجعل علاجها بشكل مباشر أمرًا ممكنًا، لكن الاكتئاب أكثر تعقيداً. يمكن أن تؤدي بعض الأدوية، مثل الباربيتيورات والكورتيكوستيرويد والبنزوديازيبين ومسكنات الألم الأفيونية وأدوية ضغط الدم إلى ظهور أعراض الاكتئاب عند بعض الأشخاص. كما يمكن لفرط نشاط الغدة الدرقية (خمول الغدة الدرقية) أن يسبب الاكتئاب أيضاً. ولكن سبب الاكتئاب الأكثر شيوعاً هو مجموعة من العوامل البيولوجية والنفسية والاجتماعية التي يمكن أن تختلف بشكل كبير من شخص لآخر.

بصرف النظر عما شاهدته في الإعلانات التلفزيونية أو ما قرأته في مقالات الصحف أو حتى ما سمعته من طبيب، فإن الاكتئاب ليس فقط نتيجة اختلال التوازن الكيميائي في الدماغ، أو وجود الكثير أو القليل جداً من أي مادة كيميائية في الدماغ. يمكن أن تلعب العوامل البيولوجية دوراً في الاكتئاب بالتأكيد، مثل الالتهابات والتغيرات الهرمونية وتثبيط الجهاز المناعي والنشاط غير الطبيعي في أجزاء معينة من الدماغ ونقص التغذية وتقلص خلايا الدماغ. لكن العوامل النفسية والاجتماعية -مثل الصدمات الماضية، وتعاطي المخدرات، والشعور بالوحدة، وتدني احترام النفس، وخيارات نمط الحياة يمكن أن تلعب أيضاً دوراًهاماً.

العوامل التي تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب

غالباً ما ينتج الاكتئاب عن مجموعة من العوامل وليس من سبب واحد فقط. على سبيل المثال، إذا مررت بالطلاق، أو تم تشخيصك بمرض خطير، أو فقدت وظيفتك، فقد يدفعك التوتر إلى الانسحاب من علاقاتك مع العائلة والأصدقاء. هذه العوامل مجتمعة يمكن أن تؤدي بعد ذلك إلى الاكتئاب.

فيما يلي أمثلة على العوامل التي يمكن أن تجعلك أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب:

الشعور بالوحدة والعزلة.هناك علاقة قوية بين الوحدة والاكتئاب. فنقص الدعم الاجتماعي لا يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالاكتئاب فحسب، بل يمكن أن يتسبب الاكتئاب في ابتعادك عن الآخرين، مما يؤدي إلى تفاقم مشاعر العزلة. يمكنك التحدث مع أصدقائك المقربين أو أفراد عائلتك  بشأن مشاكلك وتجنب الاضطرار إلى التعامل مع المشكلات بمفردك.

المشاكل الزوجية.إن شبكة العلاقات القوية والداعمة مهمة جداً للصحة العقلية الجيدة، فالعلاقات المضطربة أو غير السعيدة أو المسيئة يمكن أن يكون لها تأثير معاكس وقد تزيد من خطر إصابتك بالاكتئاب.

تجارب الحياة المجهدة. غالباً ما تؤدي التغييرات الكبيرة في الحياة، مثل الفاجعة أو الطلاق أو البطالة أو المشكلات المالية إلى مستويات هائلة من التوتر وزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب.

المرض أو الألم المزمن. يمكن أن يؤدي الألم أو التشخيص بمرض خطير، مثل السرطان أو أمراض القلب أو السكري، إلى إثارة مشاعر اليأس والاكتئاب.

تاريخ عائلي للإصابة بالاكتئاب. من المحتمل أن يكون لدى بعض الأشخاص قابلية وراثية للإصابة بالاكتئاب. ومع ذلك، لا يوجد جين مخصص “للاكتئاب”. ومجرد أن أحد الأقارب يعاني من الاكتئاب، فهذا لا يعني أنك ستصاب به أيضاً. إن اختياراتك في أسلوب حياتك، وعلاقاتك، ومهاراتك في التأقلم مهمة بقدر أهمية الجينات الموروثة.

الشخصية. سواء كانت شخصيتك موروثة من والديك أو نتيجة تجاربك في الحياة، فيمكنها أن تؤثر على خطر إصابتك بالاكتئاب. على سبيل المثال، قد تكون في خطر أكبر إذا كنت تميل إلى القلق بشكل مفرط، أو إذا كان لديك نظرة سلبية للحياة، أو تنتقد نفسك بشدة، أو إذا كنت تعاني من تدني احترام الذات.

صدمة أو سوء معاملة أثناء الطفولة المبكرة. قد تجعلك ضغوطات الحياة المبكرة، مثل صدمة الطفولة أو سوء المعاملة أو التنمر، أكثر عرضة لعدد من الحالات الصحية المستقبلية، بما في ذلك الاكتئاب.

تعاطي الكحول أو المخدرات. غالباً ما ينتج تعاطي المخدرات من الاكتئاب. كثير من الناس يستخدمون الكحول أو المخدرات كوسيلة للعلاج الذاتي لحالاتهم المزاجية أو للتعامل مع التوتر أو المشاعر الصعبة. إذا كنت معرضاً لخطر الإصابة بالاكتئاب، فإن تعاطي الكحول أو المخدرات قد يدفعك إلى نهايتك. هناك أدلة على أن الذين يتعاطون مسكنات الألم الأفيونية هم أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب.

قد تساعد معرفة سبب الاكتئاب في تحديد العلاج

قد يساعدك فهم سبب الاكتئاب في التغلب عليه. فمثلاً، إذا كنت مصاباً بالاكتئاب بسبب وظيفة ليس لها مستقبل، فقد يكون أفضل علاج هو إيجاد مهنة أخرى بدلاً من تناول مضادات الاكتئاب. وإذا كنت جديداً في منطقة ما وتشعر بالوحدة والحزن، فقد يساعدك العثور على أصدقاء جُدد على تحسين مزاجك أكثر من الذهاب إلى طبيب نفسي. في مثل هذه الحالات، يكون علاج الاكتئاب من خلال تغيير الوضع.

سواء كنت قادراً على معرفة أسباب اكتئابك أم لا، فإن أهم شيء هو تحديد المشكلة، وطلب الدعم، ومتابعة استراتيجيات التأقلم التي يمكن أن تساعدك على التحسن.

ماذا تفعل لكي تشعر بالتحسن؟

عندما تصاب بالاكتئاب، قد تشعر وكأنه لا يوجد أمل على الإطلاق. ولكن هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين مزاجك. والمفتاح هو البدء ببعض الأهداف الصغيرة والتقدم من هناك، ومحاولة القيام بالمزيد كل يوم. قد تحتاج لبعض من الوقت لكي تشعربالتحسن، ولكن يمكنك تحقيق ذلك من خلال اتخاذ خيارات إيجابية لنفسك.

طرق التأقلم مع الاكتئاب:

تواصل مع الناس. العزلة تؤدي إلى تفاقم الاكتئاب، لذا تواصل مع أصدقائك وأحبائك، حتى إذا كنت لا تريد أن تكون عبئاً على الآخرين. إن مجرد التحدث إلى شخص ما وجهاً لوجه يمكن أن يكون ذا أثر كبير. لا يجب أن يكون الشخص الذي تتحدث معه قادراً على علاجك. أنت فقط بحاجة مستمع جيد-أي شخص سيستمع باهتمام لمشكلتك من دون إصدار الأحكام عليك.

تحرّك. إن مجرد النهوض من السرير قد يبدو أمراً شاقاً عندما تكون مصابًا بالاكتئاب. لكن التمارين المنتظمة يمكن أن تكون فعالة تمامًا كالأدوية المضادة للاكتئاب في مواجهة أعراض الاكتئاب. قم بنزهة قصيرة أو ضع بعض الموسيقى وارقص. ابدأ بالأنشطة الصغيرة وتقدم من هناك.

تناول الأغذية التي تحسن مزاجك. قلل من تناول الأطعمة التي يمكن أن تؤثر سلباً على مزاجك، مثل الكافيين والكحول والدهون المتحولة والسكر والكربوهيدرات المكررة. وقم بزيادة الأطعمة التي تحسن المزاج مثل أحماض أوميغا 3 الدهنية.

البحث عن طرق للانخراط مع العالم مرة أخرى. اقضِ بعض الوقت في الطبيعة، اعتنِ بحيوان أليف، تطوع، مارس هواية كنت تستمتع بها (أو مارس هواية جديدة). وستبدأ في الشعور بالتحسن مع مرور الوقت!

متى تطلب المساعدة المتخصصة؟

إذا لم يكن الدعم من العائلة والأصدقاء والتغييرات الإيجابية في نمط الحياة كافياً لعلاج الاكتئاب، فأنت بحاجة لطلب المساعدة من طبيب الصحة العقلية. وهناك العديد من العلاجات الفعالة للاكتئاب، بما في ذلك:

العلاج النفسي: غالباً ما يتضمن العلاج الفعال للاكتئاب استشارة طبيب معالج يمكنه تزويدك بأدوات علاج الاكتئاب من عدة زوايا وتحفيزك على اتخاذ الإجراءات اللازمة. كما يساعدك العلاج على بناء المهارات والبصيرة لمنع الاكتئاب من العودة.

الأدوية: قد تكون ضرورية إذا كنت تشعر برغبة في الانتحار أو العنف. ولكن على الرغم من أنها تساعد في تخفيف أعراض الاكتئاب إلا أنها ليست علاجاً ولا حلاً طويل الأمد. كما أنها تسبب آثارًا جانبية عديدة، لذلك من المهم أن تعرف كل الحقائق لكي تتخذ قرار صائب.

ادعمونا على باتريون، وتابعوا صفحتنا على الفيسبوك، وحسابنا على تويتر ليصلكم كل جديد!


شارك مع الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.