مهارات التنظيم الذاتي لدى الأطفال
المرأة والطفل

التنظيم الذاتي ما هو وكيف أساعد طفلي في تطوير هذه المهارات

شارك مع الجميع

مقدمة

ما هو التنظيم الذاتي

مهارات التنظيم الذاتي تشمل قدرة الطفل على إدارة عواطفه وسلوكياته في المواقف المختلفة، وتتعلق بالتحكم العاطفي والتخطيط، بالإضافة إلى التحكم في سلوك الفرد نفسه.

علامات الافتقار إلى التنظيم الذاتي

هل تلاحظين أن طفلك يصاب بنوبة غضب أو يعبس أكثر من الأطفال الآخرين في سنه إذا خسر في لعبة ما؟ وهل يغضب طفلك أو يفقد هدوءه تمامًا عندما لا يجد شيئًا، مثل كتابه أو حقيبة الظهر، قبل المدرسة؟ هل يتشاجر طفلك بشكل اعتيادي مع أشقائه أو أطفال آخرين عندما لا يحصل على ما يريد؟

إذا كان ردّك بالإيجاب على أي من الأسئلة السابقة، أو إذا كنت تشعرين أن طفلك يفتقر إلى مهارات التنظيم الذاتي، فتابعي القراءة.

ففي هذه المقالة سنذكر عدة نصائح حول كيفية مساعدة طفلك في تنمية هذه المهارات لديه. فمن الضروري أن تتم مساعدة الأطفال في اكتساب هذه المهارات عاجلاً وليس آجلاً.

دراسة

أظهرت الدراسات أن الافتقار إلى مهارات التنظيم الذاتي في وقت مبكر من الحياة يمكن أن يؤدي إلى مشاكل أكبر في المستقبل، مثل الصعوبات الدراسية.

6 نصائح لمساعدة طفلك في تطوير مهارات التنظيم الذاتي

كيف أخفف من تعلق ابني الزائد بي؟

علّميه مفهوم التنظيم الذاتي باستخدام مصطلحات يفهمها

عادة ما يدافع الأطفال عن سلوكهم السيئ بإلقاء اللوم على الآخرين. فقد تضرب الأخت الكبرى أخاها الأصغر لأنه أخذ كتابها مثلًا، وتدافع عن نفسها قائلة أنه هو من جعلها تضربه لأنه أخذ كتابها أولًا.

هذه هي الطريقة التي يعمل بها عقل الطفل. والمهمة التي تقع على عاتق الوالدين هي: أن يشرحا لأطفالهم أن كل شخص لديه سيطرة على أفعاله وردود أفعاله.

ويتعين على الأطفال أن يدركوا أن التنظيم الذاتي والتحكم في عواطفهم وسلوكياتهم يستغرق وقتًا ويحتاج إلى ممارسة. ويجب شرح مفهوم التنظيم الذاتي وضبط النفس لأطفالهم بانتظام وتكراره إلى أن يتم ترسيخه في أذهانهم ويبدؤون بتطبيقه.

تحدثي إلى طفلك باستخدام مصطلحات يفهمها.

فإذا كنت تساعدين طفلك على اكتساب مهارات التنظيم الذاتي، فيجب عليك التعبير عن المفهوم بصورة بسيطة. فعلى سبيل المثال: إذا انتابت الطفل نوبة غضب أثناء تواجدكما في محل البقالة، فهذا يعني أنه لن يذهب إلى الحديقة بعد ظهر ذلك اليوم.

ذكّري طفلك بالنتيجة حتى قبل أن تدخلي المتجر. وتحدثي عن شكل السلوك الجيد وأنك ستكافئينه باللعب في الحديقة بعد التسوق.

يجب أن يبدأ تعليم مهارات التنظيم الذاتي في وقت مبكر من حياة الطفل، حيثُ يمكن للأطفال الصغار البدء في تعلم أساسيات التنظيم الذاتي من خلال معرفة العواقب، ويجب شرح هذه العواقب والتوقعات لسلوكهم بعبارات بسيطة مناسبة للعمر.

على سبيل المثال: “إذا ضربت أخاك الصغير اليوم، فلن تشاهد التلفزيون الليلة.” والتزمي بالعواقب، ولكن مع وضع توقعات معقولة.

يحتاج الأطفال الصغار أيضًا إلى تذكيرات في كثير من الأحيان والتحدث معهم وجهاً لوجه على مستواهم. تعتبر مهارات التنظيم الذاتي صعبة للغاية بالنسبة للأطفال الصغار، لكنها مع الوقت قابلة للتعلم.

ساعدي طفلك على وضع الأهداف

الأهداف تساعد في توجيه السلوك. فإذا وضع طفلك هدفًا في الحصول على درجة كاملة في مادة الرياضيات مثلًا، فيمكن توجيه سلوكه نحو هذا الهدف.

فإذا كان لديه هدف حقيقي محدّد للحصول على درجة كاملة في الرياضيات، سيكون أكثر استعداد لإنجاز واجباته في الرياضيات بدلاً من ممارسة ألعاب الفيديو بعد المدرسة.

بحث

بحسب الأبحاث فإن السلوك تنظمه الأهداف، لذلك إذا لم يكن لدى الفرد أي أهداف محددة، فمن المحتمل أن يكون السلوك أقل تنظيمًا.

يمكنك أن تساعدي طفلك على تحديد أهداف معقولة هو متحمس لها لتعزيز التنظيم الذاتي.

فعلى سبيل المثال، إذا كان طفلك يواجه صعوبة في الاستيقاظ كل صباح، فتحدثي معه عن تحديد هدف يتمثل في ذهابه إلى الفراش في وقت محدد كل ليلة حتى لا يستيقظ في الصباح وهو لا يزال يشعر بالنعاس.

يمكنك مساعدته في عمل مخطط لهذا الهدف، حتى يتمكن من تتبع تقدمه. وبعد بضعة أسابيع من تحقيق الهدف بنجاح، يمكنك أن تذكري له كيف تحسنت حياته مع وجود وقت محدد للنوم والاستيقاظ.

أنت فقط تعرفين المجالات التي تحتاج إلى تحسين لتعزيز مهارات التنظيم الذاتي لديه. وبمجرد استهداف المجالات التي تحتاج إلى تحسين، ساعديه على تحديد أهداف تعمل على تحسين مهارات التنظيم الذاتي.

التنظيم الذاتي ركيزة أساسية للنجاح في الحياة من خلال تحديد الأهداف. ففي مقال بحثي يدعم تحديد الأهداف والتنظيم الذاتي، تم ذكر ما يلي:

يتضمن التنظيم الذاتي أيضًا تحديد الأهداف والوصول إليها. للنجاح في الحياة، يجب على الناس إدارة أنفسهم بشكل فعال، وهو ما يعني تحديد الأهداف المناسبة ثم جعل أنفسهم يقومون بتنفيذ الخطوات لتحقيقها.

غالبًا ما ينطوي هذا على المثابرة في مواجهة الإخفاقات أو النكسات. يعد التنظيم الذاتي أمرًا بالغ الأهمية لتمكين الناس من القيام بذلك.

أعطيه عدة خيارات

الطفل الذي يتمتع بالتنظيم الذاتي الجيد سيكون بإمكانه رؤية الخيارات المحتملة في موقف ما، وتقييم كل خيار، وتحديد الخيار الأفضل.

وقد ينتهي الأمر بالأطفال الذين يتم إخبارهم دائمًا بما يجب عليهم فعله، وكيفية القيام به، بسوء التنظيم الذاتي لأنهم لم يتدربوا ولم يمارسوا مهارة اتخاذ القرارات.

مثال

يجب السماح للأطفال بالقيام باختيارات بسيطة على مدار اليوم منذ الصغر. على سبيل المثال، اسألي طفلك إذا كان يفضل شُرب الحليب أو العصير مع الوجبة الخفيفة.

والهدف من ذلك هو خلق الفرص التي تسمح بوجود الاختيارات في المواقف المختلفة، حتى يتمكن الطفل من تعلم كيفية اتخاذ قراراته الخاصة وفهم كيف تؤدي القرارات إلى عواقب.

ويجب أن تزداد الاختيارات والخيارات مع تقدم الطفل بالعمر. على سبيل المثال، اسألي طفلك الذي يبلغ من العمر خمس سنوات عن الحذاء الذي يرغب في ارتدائه للمدرسة. وإذا انتهى به الأمر إلى اختيار أحذية المطر واكتشف في المدرسة أنه من الصعب الركض في وقت الاستراحة، فسيكون قد تعلم درسًا من خلال اتخاذ القرار الخاص به. حتى يتخذ خيارًا أفضل في المرة القادمة.

يساعد وجود خيارات مختلفة الطفل على تعلم مهارة التخطيط والتفكير في المستقبل، ومما لا شك فيه أنّ التخطيط جزء لا يتجزأ من التنظيم الذاتي وهو ما ينقلنا إلى النصيحة التالية.

أعطيه فرصًا للتخطيط

التخطيط  يساعد الطفل على تنظيم سلوكه بنفسه. فالتنظيم الذاتي مرتبط بالتحكم العاطفي والتخطيط بالإضافة إلى التحكم في سلوك الفرد.

التخطيط لكيفية التصرف في المواقف الصعبة يمكن أن يساعد الطفل في اكتساب مهارات التنظيم. إذا كان طفلك يميل إلى عدم التنظيم الذاتي في مواقف محددة، فساعديه على التخطيط لها مسبقًا.

على سبيل المثال، إذا كان طفلك يدخل في نوبة غضب عندما يخسر فريقه المفضل، فساعديه على التخطيط مسبقًا. تحدثي معه حول كيفية التصرف إذا فاز فريقه المفضل وكيف سيكون رد فعله إذا خسر الفريق. ويمكنك أن تتحدثي معه حول الخيارات التي يمكنه اختيارها بشأن سلوكه في تلك اللحظة.

ساعديه على التخطيط المسبق للقرارات التي يجب عليه اتخاذها في المواقف الصعبة. عندما يتخذ خيارات سيئة أو يخطط بشكل سيئ، فهذه أيضًا فرصة لك لمناقشة كيفية القيام بالأشياء بشكل مختلف في المرة القادمة.

اللعب!

يساعد اللعب الأطفال على تطوير مهارات التنظيم لديهم. فكما أثبتت الأبحاث: في الألعاب يتعلم الأطفال منع سلوكهم الاندفاعي واتباع القواعد التي تحول سلوكهم من الاندفاع والعفوية إلى التوسط.

على سبيل المثال، عندما يلعب الأطفال لعبة مع أقرانهم، فإنهم يتعلمون اتباع القواعد. وسرعان ما سيكتشفون أنه إذا لم يتبعوا القواعد أو إذا قاموا بالغش، فسوف يكون لأقرانهم ردة فعل، فقد يتم طردهم من اللعبة أو قد يتم توبيخهم.

يمنحهم اللعب الفرصة لممارسة التنظيم الذاتي في سيناريوهات الحياة الواقعية التي يمكن للأطفال فهمها.

دعي طفلك يراك وأنت تمارسين مهارات التنظيم الذاتي

الطفل يراقب والديه والأشخاص القائمين على رعايته. سيراقبك ليرى أي نوع من السلوك يجب اتباعه. فالأطفال يشاهدون ويتعلمون ويقلدون من حولهم. لذلك، يجب عليك أن تدركي مهارات التنظيم الذاتي الخاصة بك.

كيف تتصرفين عندما تسير الأمور بعكس ما ترغبين؟ هل سترفعين صوتك؟ هل ستكونين مندفعة؟ أم أنك تتوقفين للحظة وتتخذين أفضل قرار ممكن في كل موقف؟ هل تخططين للمستقبل وتقومين باختيارات جيدة؟

الأطفال يتعلمون منا. لذا يجب أن نبذل جهدًا لممارسة مهارات التنظيم الجيدة، حتى يتمكن أطفالنا من تعلم التنظيم الذاتي الإيجابي منا.

آمل أن تكون النصائح التي ذكرناها بسيطة وسهلة التطبيق ومفيدة لكِ:)

تابعي صفحتنا على الفيسبوك، وحسابنا على تويتر ليصلك كل جديد!


شارك مع الجميع

3 Replies to “التنظيم الذاتي ما هو وكيف أساعد طفلي في تطوير هذه المهارات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *